• ×

نخبة من الأكاديميين العرب يطلقون المبادرة العربية لتأهيل الجامعات اليمنية

يمن فويس التقى رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر اليوم رئيس وأعضاء المبادرة العربية لتأهيل الجامعات اليمنية وعدد من أساتذة الجامعات العربية.
وفي بداية اللقاء نوه رئيس الوزراء جهود اساتذة وعمداء الجامعات العربية، والنهضة العلمية التي حققتها ونافست بها اكبر الجامعات العالمية.
ولفت الى أن الجامعات من ابرز المؤسسات الاجتماعية وأهمها ، كونها المسئولة عن اعداد افراد المجتمع و تزويد الطلبة بالخبرات والمهارات التي يحتاجون اليها في حياتهم الحاضرة والمستقبلية وتجعلهم قادرين على الارتقاء بانفسهم وتطوير مهاراتهم ونقل التراث الاجتماعي والحضاري والتاريخي وعادات المجتمع من جيل إلى آخر وغرسة في نفوس الطلبة ليسلكوا سلوكاً حضارياً واجتماعياً مقبولاً.

وأشار رئيس الوزراء أن الحرب التي شنتها ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية ، تسببت في تدمير الجامعات اليمنية وحرمت كثير من الطلبة اليمنيين من التعليم .. لافتا إلى أن النظام السابق لم يعطي التعليم اهتمام كامل واستغلت مليشيا الحوثي.

وذكر بن دغر الى ان ميليشيا الحوثي استغلت جهل الناس في تلك المناطق ولو وجد التعليم لما استطاعت تلك المليشيا ان تزج بالاطفال الى ساحات القتال والموت.

وأشاد بجهود الجامعة العربية وأساتذة الجامعات الذين قاموا على دعم المبادرة العربية لتأهيل الجامعات اليمنية والتي ستكون خطوة في اتجاه التغيير الذي يبدأ من التعليم.

وقال رئيس الوزراء " انتم أساتذة الجامعات والمفكرين وصناع الرأي ووطنا العربي يعيش في ضل صراعات متتالية تشتعل بالحروب وهذا يحتاج منكم إلى الدراسة ومعرفة الاسباب لهذه الصراعات وايجاد حلول لها لتجنيب الوطن العربي الصراعات".

وأضاف " لقد كان للتحالف العربي بقوته وصموده الدور الكبير في التصدي للتحديات والوقوف مع الشعب اليمني وحكومته الشرعية ودوره الهام يستحق منكم الاهتمام والتقدير والدراسة .. التحالف العربي لابد أن يحظى باهتمام الاساتذة والمفكرين وتدريس هذه النموذج للأجيال القادمة ، لانه يمثل محطة وموقف تاريخي عربي غاية في الأهمية ".

ودعا الدكتور بن دغر ، رئيس المبادرة واعضائها إلى التوسع لتشمل المبادرة جميع الجامعات اليمنية وإعادة تفعيل التوأمة بين الجامعات اليمنية والعربية .

من جانبه تطرق رئيس المبادرة العربية لتأهيل الجامعات اليمنية الدكتور منصور بن صالح الخنيزان الى قيام المبادرة باختيار ثلاث جامعات يمنية هي (عدن ، تعز ،حضرموت) بحيث عملت بتعاون مع الجامعة العربية لايجاد مركز قانوني وبدعم من مركز البحوث والدراسات العربية واتخذت من العاصمة المصرية القاهرة مقراً موقتاً لها .. مشيرا الى أن اولية المبادرة العربية هو تخريج الطلاب الذين تعثر تخرجهم من الجامعات اليمنية.

ولفت الى أن المبادرة تقوم الان بالتعاون مع عدد من الجامعات العربية في اطار تعزيز التوأمة بينها وبين الجامعات اليمنية على تخريج ١٠٠ طالب من المتفوقين من كلية الطب واستيعابهم في الهلال الاحمر وبعض المستشفيات .

كما تحدث بعض اساتذة الجامعات والمتطوعين في المبادرة عن الدور الذي يمكن أن تقوم به المبادرة للإسهام في تخفيف معاناة طلاب الجامعات اليمنية وذلك من خلال ايجاد البدائل الاخرى لمواصلة دراسته الجامعية.

واستعرضوا التفاعل الكبير الذي ابدته كثير من الجامعات العربية واساتذتها مع الطلاب اليمنيين الذين انحرموا من تعليمهم جراء الحرب العبثية والهمجية التي شنتها المليشيا الانقلابية والتدمير الكامل الذي طال مباني الجامعات وايجاد حلول بديلة لاكمال تعليمهم في اطار تعزيز التوأمة بين الجامعات اليمنية والعربية.
حضر اللقاء من جانب أعضاء المبادرة الأستاذ الدكتور أحمد صادق الفاتش والدكتور محمد سيد عبده , والدكتور عبود باحجاج وكذلك الدكتور فهد عبده المخلافي علاوة عن مسؤول العلاقات العامة الاستاذ رياض الأديب والمسؤول الاعلامي الاستاذ وسيم أحمد .
كما حضر اللقاء الشيخ والنائب البرلماني محمد مقبل الحميري وكذلك وزير السياحة معمر الارياني ومدير مكتب رئيس الوزراء الدكتور عمر حسين مجلي.

رابط الخبر :
http://www.voice-yemen.com/news97387.html

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
admin  1067