Get Adobe Flash player

شركائنا بالمملكة المتحدة

زيارة المملكة المتحدة البريطانية


كيف تصل إلينا

مجموعة بن صالح للمحاماة والإستشارات

المركز الرئيسي

الرياض – الملز – شارع الإحساء

ص.ب 33580 الرياض 11458 .

بريد الكترونى :

info@binsaleh-law.com

هاتف : 4735333 /01

فاكس : 4736333 /01 .

أفرعنا بالمملكة

التسجيل في الموقع

التسجيل في خدمات الموقع مجانية للجميع


التسجيل يوفر لك الوصول الكامل الى أقسام الموقع و المكتبة و المزيد


اليوماليوم521
هذا الشهرهذا الشهر13353
جميع الزياراتجميع الزيارات258112
الأعضاء : 6344
المحتوى : 78
دليل المواقع : 8

لما كان الهدف الأساسي للصحيفة هو إظهار الحقيقة وتعرية أجساد المخالفين والمنتهكين لحقوق أفراد الشعب ممن ينتمون لرجال الإدارة أو أفراد الشعب الذين يساهمون بطريقه غير سوية وغير أخلاقية في الاعتداء على المصالح الشخصية للأفراد أو المصالح العامة الوطن فإن وسيلتها في ذلك لا يجب أن تتعدى الحدود المرعية في كشف الحقيقة وكذلك يجب أن يتم ذلك في حدود القوانين والأنظمة وما يتطلباه من ضرورة توافر الأدلة الكافية حتى يكون النقض الموجه لهؤلاء الأشخاص مبنى على أدلة شرعية ووقائع قانونية لا تقبل الشك أو التخمين حتى لا تتعرض الصحيفة لجزاءات جراء تسرعها في عدم الاستيثاق من مصادر معلوماتها ومدى حجيتها القانونية .

فالصحيفة وان كانت تهدف لإصلاح المجتمع من الناحية الاقتصادية والسياسية والأخلاقية من خلال ما يعرض فيها من نقد للسلوكيات ومقالات لمتخصصين يعرضون فيها نظرتهم الموضوعية لهذه النواحي المهمة فإن ذلك مرتبط بضرورة تقيد الصحيفة بحدود الشرعية في كل ما يعرض فيها .
وعندما تنتهك الصحيفة هذه الحدود ففي هذه الحالة يحق لذوى الشأن التقدم للهيئات القضائية المختصة لمقاضاة الصحيفة عما نشر في حقهم من أقوال تعد من قبيل السب أو القذف أو التشهير لوقائع غير موثقة وبدون دليل .

وبما أن حق النقد مشروع قانونا وخصوصاً للصحيفة ولكن يجب أن يكون ذلك في حدود عدم المساس لشخص صاحب الخبر أو أن يكون النقد مقصده التشهير به أو الحط من كراميته فإذا تجاوز النقد هذا الحد وجب العقاب لأنه يعتبر مرتكباً لفعل السب والقذف والإهانة .

وعلى هذا تعرف الجريمة الصحفية على أنها : نشر الصحيفة لخبر أو مقال أو صورة تخالف العقيدة الإسلامية ( في مجتمعاتنا العربية ) أو بها مساس بحقوق الأفراد أو المساس بالمصلحة العامة للدولة سواء كان الأمر متعلق بنشر خبر أو الامتناع عن نشر خبر بشكل عمدي مع علم الناشر بعدم مشروعية ما يقوم به من فعل .

وقد نصت المادة التاسعة من نظام المطبوعات والنشر على الجرائم الإيجابية التى ترتكبها الصحيفة بإتيانها أحد الأفعال المنصوص عليها في هذا النظام وهى :

يُراعى عند إجازة المطبوعة ما يلي:

1.
ألاَّ تُخالف أحكام الشريعة الإسلامية.
2.
ألاَّ تفضي إلى ما يُخل أمن البلاد أو نظامِها العام أو ما يخدم مصالح أجنبية تتعارض مع المصلحة الوطنية.
3.
ألاَّ تؤدي إلى إثارة النعرات وبث الفُرقة بين المواطنين.
4.
ألاَّ تؤدي إلى المساس بكرامة الأشخاص وحُرياتِهم أو إلى ابتزازِهم أو إلى الإضرار بسمعتِهم أو أسمائهم التجارية.
5.
ألاَّ تؤدي إلى تحبيذ الإجرام أو الحث عليه.
6.
ألاَّ تضُر بالوضع الاقتصادي أو الصحي في البلاد.
7.
ألاَّ تُفشي وقائع التحقيقات أو المُحاكمات إلا بعد الحصول على إذن من الجهة المُختصة.
8.
أن تلتزم بالنقد الموضوعي البناء الهادف إلى المصلحة العامة والمُستنِد إلى وقائع وشواهد صحيحة.

وقد نصت المادة الخامسة والثلاثون من نظام المطبوعات والنشر على الجرائم السلبية التي ترتكبها الصحيفة بامتناعها غير المشروع عن النشر سواء أكان تصحيح خبر نشرته الصحيفة يخالف واقع الحال أو رد على خبر ( حق الأفراد في الرد والتعقيب وإظهار وجهات نظرهم فيما نشرته الصحيفة عنهم وفيه مساس بشخصهم )

على كُلِ صحيفة نُسِبت إلى الغير تصريحاً غير صحيح أو نشرت خبراً خاطئاً أن تُصحح ذلك بنشرِه مجاناً، بناءً على طلب صاحب الشأن في أولِ عدد يصدُر بعد طلب التصحيح، ويكون ذلك في المكان الذي سبق أن نُشِر الخبر أو التصريح فيه أو في مكان بارِز مِنها، ولِمن أصابه ضرر حق المُطالبة بالتعويض( مادة 35 )

وحتى توجه للصحيفة اتهام بارتكابها أحد الأفعال الغير مشروعة يجب أن يتوافر أركان الفعل الغير مشروع ( الجريمة الصحفية ) وأركان الجريمة الصحفية هنا :

1-
الركن المادي : ويتمثل في النشر أو عدم النشر الغير مشروع ويكون بإتيان أحد الأفعال التي تعد مخالفة لنظام المطبوعات والنشر ( المادة 9 ) أو الامتناع عن فعل كما ورد ذكره في ( المادة 35 ) من نظام المطبوعات والنشر ويكون ذلك من خلال الكتابة في الصحيفة بمعنى أن يكتب في الصحيفة ما هو غير مشروع أو تمتنع عن كتابة ما هو واجب

2-
الركن المعنوي ويتمثل في القصد الجنائي وهو تواجد النية في ارتكاب الفعل مع العلم بعدم مشروعيته


كيف يتم إثبات الجريمة الصحفية :

الأصل أن الإثبات يتم بكافة الطرق القانونية وفى جرائم الصحف يكون الإثبات فيها بمجرد حدوث النشر وهنا يقع عبء الإثبات على المتضرر الذى يجب عليه أن يثبت حدوث العلانية فيما يتعلق بالخبر بمعنى أن تكون الصحيفة مجهزة للبيع أو مبيعه بالفعل لأن العلانية تعد شرط لإثبات جريمة الصحيفة لأنها الركن المادي للجريمة .

الجهة المختصة بالتحقيق في جرائم الصحف :

نص نظام المطبوعات والنشر السعودي في المادة 37 منه على أن تكون الجهة المختصة بالتحقيق في جرائم النشر هي لجنة داخل وزارة الثقافة والإعلام عند إقامة الدعوي:

المادة السابعة والثلاثون:
تُنظر في المُخالفات لأحكام هذا النظام لجنة تُشكل بقرار من الوزير برِئاسة وكيل الوزارة المُختص لا يقل عدد أعضائها عن ثلاثة يكون أحدُهم مستشاراً قانونياً وتصدر قراراتِها بالأغلبية بعد دعوة المُخالف أو من يُمثله، وسماع أقوالِه، ويجوز لها دعوة من ترى الاستماع إلى أقوالِه، كما يجوز لها الاستعانة بمن تراه، ولا تُصبح قرارات اللجنة مُعتمدة إلا بعد موافقة الوزير عليها.


عقوبة الجرائم الصحفية

نص نظام المطبوعات والنشر السعودي على العقوبات التي توقع على الصحيفة منها جزاءات وعقوبات قضائية ومنها عقوبات إدارية :

فجاء في نص المادة الثامنة والثلاثون العقوبات الجزائية التي تطبق على الصحيفة في حالة ارتكابها فعلاً غير مشروع من الأفعال التي نص النظام على أنها تعد من جرائم النشر :
((
مع عدم الإِخلال بأي عقوبة أشد ينُصُ عليها نظام آخر، يُعاقب كُل من يُخالف حُكماً من أحكام هذا النظام بغرامة مالية لا تتجاوز خمسين ألف ريال أو بإغلاق محلِه أو مُؤسستِه مُدة لا تتجاوز شهرين أو بإغلاق محلِه أو مُؤسستِه نهائياً، ويصدر بالعُقوبة قرار من الوزير بناءً على اقتراح اللجنة المنصوص عليها في المادة السابعة والثلاثين من هذا النظام )) ( مادة 38 ) . وهذه تعد من قبيل العقوبات الأصلية التي توقع على الصحيفة .

وجاء في نص المادة السادسة والثلاثون الإشارة إلى العقوبات التكميلية التي يمكن أن توقع على الصحيفة وهى : (( للوزارة – عند الضرورة – سحب أي عدد من أعداد الصحيفة دون تعويض، إذا تضمن ما يُخالف أحكام الشريعة الإسلامية، بناءً على قرار من اللجنة المنصوص عليها في المادة السابعة والثلاثين )) ( مادة 39 ) وهذه تعد من قبيل العقوبات الإدارية التي تطبق على الصحيفة .

تحديد المسئولية الجنائية عن جرائم الصحف :

والمسئولية الجنائية تعنى تحديد الشخص الذي قائم بفعل يعد من جرائم الصحافة وأهلية توقيع العقوبة عليه ونظراً لوجود أكثر من شخص يشترك في إعلان الخبر بدأ من التأليف للتوزيع والطبع والنشر وأيضاً عدم الاسمية بمعنى عدم نشر اسم المحرر أو شيوع الخبر تحت اسم أسرة التحرير ولذلك فإن المسئولية الجنائية في هذه الحالات تكون تضامنية .

وقد حدد النظام الأشخاص المسؤلون عن الجرائم الصحفية وهم كاتب المقال ، رئيس التحرير ، الناشر، المشرف ، الموزع ، البائع

-
فقد نصت المادة (33) الفقرة (2) مسئولية كاتب المقال حيث نصت علي : مع عدم الإخلال بمسئولية رئيس التحرير أو من يقوم مقامه يكون كاتب النص مسئولاً عما يرد فيه.
-
ونصت المادة (33) الفقرة (1) على مسئولية رئيس التحرير : رئيس تحرير الصحيفة أو من يقوم مقامه في حالة غيابه، مسئول عمّا يُنشر فيها.
-
ونصت المادة (15) على مسئولية الناشر والموزع والبائع بقولها : المؤلف والناشر والطابع مسئولون عما يرد في المطبوعة من مُخالفات إذا طُبِعت أو وضِعت للتداول دون إجازتها، فإذا تعذرت معرِفة أي مِنهُم أصبح الموزع هو المسئول، وإلا فتقع المسئولية على البائع.
-
ونصت المادة (25) الفقرة (4) على مسئولية المشرف : المُشرف على أي من المطبوعات الوارِدة في هذه المادة ومُدير الجهة التي تصدُر عنها مسئولون عمّا يُنشر فيها بموجب أحكام هذا النظام.

بالإضافة لذلك فإن مالك الصحيفة وصاحب الترخيص مسؤلون جنائياً طبقا لنص المادة (13) الفقرة ( ب) من اللائحة التنفيذية والتي نصت على : يعتبر صاحب الصحيفة والمدير مسئولين عن النشاط المرخص به وعن أية مخالفات لأحكام النظام وهذه اللائحة والتعليمات التي تصدرها الوزارة في هذا الخصوص .

ونهايةً نخلص إلى أن الجريمة الصحفية هي : فعل غير مشروع وعمدي يتضمن النشر أو عدمه ويقوم الركن المعنوي فيها على القصد الجنائي وهى تستوجب شرطاً هاما هو العلانية والتي تكون عن طريق النشر .


مستشار قانوني

حسام العريان

التعليقات (0)Add Comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy

ارسل استشارتك القانونية